منتدى الجيش الوطني الشعبي Forum de l'Armée Nationale Populaire
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
أخي الكريم أختي الكريمة,زوارنا الاعزاء.إدارة منتدى الجيش الوطني الشعبي تدعوكم للتسجيل حتى تكون لكم إمكانية المشاركة في منتدانا...وشكرا


منتدى غير رسمي يهدف للتعريف بالجيش الوطني الشعبي Forum informel visant à présenter l'Armée Nationale Populaire
 
الرئيسيةقوانينالتسجيلصفحتنا على الفيسبوكالدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Oouusu10دخول

شاطر
 

 الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABDELNACER
مـــلازم اول
مـــلازم اول
ABDELNACER

ذكر
عدد المساهمات : 674
نقاط : 824
سمعة العضو : 22
تاريخ الميلاد : 25/03/1996
التسجيل : 09/04/2010
العمر : 23
نقاط التميز : 10
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_back11

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت أبريل 16, 2011 4:20 pm

لكاتب: - - - - - - المقدم / فواد محمد الزنم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أصبح للدفاع الجوي دورٌ كبيرٌ وأساسي بعد التطور الواسع والمستمر لأسلحة الهجوم والتي تطورت بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية . فظهرت الطائرات الأسرع من الصوت والطائرات القاذفة والصواريخ البالستية والتي شكلت تهديداً كبيراً ساهم في تطور أسلحة الدفاع الجوي وبشكل كبير لمواجهة هذا التهديد . وفي الوقت الحاضر أصبحت واجبات الدفاع الجوي معقدة للغاية ويحتاج لتنفيذها بنجاح إشراك وتعاون عناصر عديدة من أسلحة الدفاع الجوي تشمل الطائرات المقاتلة ( المتصدية) وأنظمة الدفاع الجوي الصاروخية الموجهة أرض/ جو والمدفعية المضادة للطائرات بالإضافة إلى وحدات الإنذار والسيطرة ووحدات الحرب الإلكترونية والاتصالات .


مكونات الدفاع الجوي الرئيسية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وهنا لابد من التأكيد أن الدفاع الجوي الناجح يجب أن يعتمد على مقومات رئيسية ( مقاتلات ، صواريخ أرض/جو ، مدفعية م/ ط , منظومات السيطرة ) جميعها تؤدي دوراً متكامل في عمليات الدفاع الجوي لمواجهة وسائل الهجوم الجوي . وتكمن أهمية ذالك وراء ما تشهده كافة وسائل الدفاع الجوي من تطور سريع يتواكب مع التطور الحاصل في وسائل التهديد الجوي . وكثيراً ما يتغيب على القارئ أو المهتم بالثقافة العسكرية المفهوم الواسع لماهية الدفاع الجوي من مكونات وأسس إذ يحصل اللبس أحيانا في استقلالية المفاهيم من طائرات و صواريخ ومدفعية و سيطرة أو غيرها لكثرة ما ينشر عنها هنا أوهناك ,, من أجل ذالك نعرض في هذا المقال الدفاع الجوي وفق ما يحويه من مكونات رئيسية تشكل الشريان الرئيسي لعمليات الدفاع الجوي الناجح في صد أسلحة الهجوم أيا كانت .
الطائرات المقاتلة ( الإعتراضية )

تعتبر الطائرات المقاتلة من أسلحة الدفاع الجوي الرئيسية لمرونتها العالية وفعاليتها في الإستخدام وتشكل خط الدفاع الأول للدفاع عن المناطق الحيوية . فهي السلاح الوحيد القادر على التحرك بإتجاه الخطر بأسرع وقت ممكن وبمرونة عالية . كما أن مدى الطائرات المقاتلة أصبح الآن غير محدود إلا بقابلية تحمل الطيار ، حيث أن قابلية المقاتلات الحديثة للتزود بالوقود جواً ساهم بقدر كبير في زيادة مداها وقابلية بقائها في الجو لوقت أطول ، وكذلك طرأ في العقود الأخيرة تطوراً كبيراً على الطائرات المقاتلة من حيث رفع كفاءة الطائرة ومنظومات التوجية والإطلاق وتجهيزها بأحدث وسائل الإشتباك الجوي المتمثلة بصواريخ جو/جو الموجهة والقادرة على الإشتباك من جميع الجهات .

خصائص الطائرات المقاتلة :
من الضروري أن تتمتع الطائرات الإعتراضية بخصائص قتالية وفنية عالية تمكنها من القيام بواجبات الإعتراض والتصدي بكفاءة عالية . ومن أهم تلك الخصائص أن تكون أسرع من الصوت بالإرتفاع المنخفض مع سرعة قصوى أكثر من (2) ماخ في الإرتفاع العالي وكذلك أن يكون لها معدل تسلق عالي وسقف (إرتفاع) عملياتي عالي .
بالإضافة إلى ذلك يجب أن تتمتع المقاتلات بقدرة مناورة عالية في جميع مستويات السرعة ، وأن تكون مجهزة برادارت وأجهزة كشف قادرة على الكشف إلى مديات بعيدة وبدقة . هذا فضلاً عن ضرورة أن تكون مجهزة بأجهزة تسديد دقيقة وإمكانية للإطلاق في كافة الإتجاهات ونسبة عالية من الإطلاق الأول كما أن إمكانية العمل في كافة الأجواء والمدى المناسب وإمكانية التزود بالوقود جواً والتسليح الجيد لمختلف المديات مع أسلحة الإشتباك القريب ووسائل الحماية الذاتية للطائرة تعد من أهم خصائص المقاتلات الحديثة .
أنواع الطائرات المقاتلة :

إن إنتاج طائرة إعتراضية مقاتلة تتوفر فيها كافة المواصفات عملية باهظة التكاليف ، ولذلك فقد تم تصنيف الطائرات المقاتلة إلى نوعين رئيسيين يتفوق كل قسم على الآخر في قسم من الواجبات . فمثلاً تتفوق طائرات الإعتراض الرئيسي على طائرة الإعتراض النهارية أو تسمى أحياناً بطائرات الإعتراض الخفيفة ، حيث أنها قادرة على حمل صواريخ ذات مديات بعيدة وقادرة على العمل في الإرتفاعات العالية ، ولكن الطائرات الخفيفة تكون أكفأ في الإشتباك القريب بإستخدام صواريخ جو/جو والمدافع ، وهكذا يمكن تقسيم الأنواع الرئيسية من المقاتلات كما يلي :

- الطائرات الإعتراضية النهارية :
وهي طائرات يطلق عليها أحياناً الطائرات الخفيفة وهي قادرة على حمل أسلحة الدفاع الجوي للإعتراض عند الحاجة وغالباً ماتستخدم في الأجواء الحسنة أو في النهار مثل طائرات ( F-5 ، MIG-21 )
- الطائرات الإعتراضية لكافة الأجواء :
وهي طائرات مجهزة بصورة جيدة لأغراض الدفاع الجوي في كافة الأجواء ولديها القابلية للطيران ليلاً مثل الطائرة (MIG-29) .

- طائرات التفوق الجوي :
لقد كان لعامل الضغط الإقتصادي أثر كبير على عدم إحتفاظ معظم دول العالم بقوة طائرات إعتراضية متخصصة واتجهت معظم دول العالم إلى الطائرات متعددة الأغراض . ولكن تطور الطيران في السنوات الأخيرة جعل الكثير من الدول تعيد النظر في هذه السياسات وتتجه إلى طائرات إختصاصية لمجابهة الطيران المعادي والأسلحة المستخدمة ، لذا فقد برز إلى الوجود جيل جديد من الطائرات سميت بطائرات التفوق الجوي والتي صممت بصورة رئيسية لأغراض الدفاع الجوي مثل الطائرات (F-14 ، F-15 ، MIG-25 ، ميراج 2000 ) وهذه الطائرات تتميز عن غيرها من المقاتلات بالمميزات التالية :

• قابلية للطيران أكبر من سرعة الصوت على ارتفاع منخفض (1.2) ماخ من سرعة الصوت .
• قابلية للتسارع إلى أكثر من (2) ماخ من سرعة الصوت على ارتفاعٍ عالٍ مع سقف عملي أكثر من 2000 متر.
• قابلية تحمل حتى (9G) أثناء المناورات الجادة .
• أجهزة كشف راداري قادرة على الكشف المنخفض مع قابلية للإطلاق بدقة.
• القابلية على حمل كمية مناسبة من الأسلحة الجوية مع قابلية الإصابة بدقة من المرة الأولى ومن مختلف الزوايا ..
• القابلية على حمل أجهزة الحرب الإلكترونية .
• ذات مدى يمكنها من إعتراض الطيران المعادي داخل أراضي العدو أو مرافقة طائرات الضربة إلى عمق الأراضي المعادية .
• قابلية المناورة في كافة مستويات السرعة مع مواصفات أيروديناميكية متطورة .
مراحل الإعتراض :

إن عملية الإعتراض من الإستعداد الأرضي هو الأسلوب الإعتيادي لاستخدام المقاتلات . حيث يتم إرسال الطائرة المقاتلة للإشتباك بالهدف الجوي المعادي بعد كشفه وتمييزه ، وهناك أسلوب آخر للإحتفاظ بالطائرة في الجو كدوريات للقتال الجوي فوق منطقة معينة .ومن أهم فوائد الأسلوب الأول ( الإعتراض من الإستعداد الأرضي ) هو إمكانية إطلاق القوة المطلوبة التي تتلاءم مع متطلبات موقف معين ، كما أن الطائرة ستقلع بكامل حمولتها من الوقود. أما الأسلوب الثاني ( دوريات القتال الجوي ) فهو غير إقتصادي ويمكن ممارسته عند وجود عدد كبير من الطائرات أو عندما يكون الإعتراض من الإستعداد الأرضي غير مؤثر .
وتمر عملية الإعتراض بالمراحل التالية :

- الإقلاع الفوري : تبدأ هذه المرحلة من وقت صدور الأمر بالإقلاع إلى لحظة ترك الطائرة الإعتراضية أرضية المطار.
- التسلق : تبدأ هذه المرحلة من لحظة إنفصال الطائرة عن الأرض إلى لحظة الوصول إلى الإرتفاع المطلوب .
- الطيران الأفقي : وتبدأ هذه العملية بعد الإنتهاء من التسلق وحتى التقرب من الطائرة المعادية .
- المناورة : مرحلة الدوران خلف الهدف ( بالنسبة للمقاتلات الحديثة يمكن التعامل مع الأهداف الجوية من جميع الإتجاهات) .
- التقرب : وهي المرحلة التي تكون فيها الطائرة الإعتراضية جاهزة لإطلاق السلاح .
- الهجوم : وضع الطائرة الإعتراضية في موضع مناسب لغرض تدمير الهدف الجوي .
- إعادة الهجوم : في حالة فشل الهجوم الأول وتيسر الوقت لتنفيذ الهجوم الثاني .
- الإعادة : وهي إعادة الطائرة الإعتراضية إلى القاعدة الأم أو إلى أي قاعدة أخرى .

وفي الأخير يمكن القول أن الطائرات الإعتراضية تشكل سلاح الدفاع الجوي الرئيسي كخط دفاع أول ، وتتمتع بقابلية عمل ومرونة وأسلحة لأداء مهامها ، ولقد طرأ مؤخراً تطور كبير على هذا السلاح باتجاه رفع كفاءة الطائرة ومنظومات التوجيه والملاحة والإطلاق مع إستخدام أحدث وسائل الإشتباك الجوي مثل صواريخ جو/جو المتطورة القادرة على الإشتباك مع الهدف الجوي من جميع الإتجاهات ، والمدفعية الآلية ، بالإضافة إلى وسائل الحماية الذاتية ضد الصواريخ الموجهة ووسائل الحرب الإلكترونية المضادة .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الصواريخ الموجهة أرض / جو
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تعد الصواريخ الموجهة أرض / جو من أكثر وسائل الدفاع الجوي الحديثة فعالية فهي مصممة لتدمير وسائل الهجوم الجوي المعادية وتستخدم إما مستقلة أو بالتعاون مع الطائرات الاعتراضية في تأمين الحماية للقوات وللأهداف الحيوية المهمة مثل المناطق الصناعية والإقتصادية والمراكز الإدارية والسياسية .
وتعتبر صواريخ أرض / جو أكثر وسائل الدفاع الجوي الحديثة فاعلية ً لأنها تستطيع أن تؤمن دفاعاً جوياَ بالارتفاعات العالية والمتوسطة والمنخفضة ، وتتميز بالدقة في التعامل مع الأهداف الجوية باحتمالية إصابة عالية ، وتعتبر الصواريخ سلاحاً إقتصادياً بالرغم من فداحة ثمنها بالمقارنة مع ثمن الطائرة .
كما أن تقييم التهديد الجوي في الوقت الحاضر أو المستقبل القريب يوجب إستخدام أكثر من منظومة سلاح للحصول على نتائج جيدة ، ولقد وجد من خلال التجربة أن استخدام الطائرات الإعتراضية ومدفعية م/ط لا تستطيع لوحدها أن تؤمن دفاعاً فعالاً تجاه التهديد المعادي ، كما أن احتمالية الإصابة الجيدة للصواريخ أهلها لأن تلعب دوراً كبيراً في الحاضر والمستقبل .

أهم خصائص الصواريخ الموجهة أرض / جو:

إمكانية مشاغلة الأهداف على الارتفاعات المختلفة وإمكانية العمل تحت ظروف جوية مختلفة والدقة العالية في التوجيه وقابلية الحركة والمناورة أهم خصائص الصواريخ الموجهة دقتها تتوقف على أساليب التوجيه المتبعة في هذه الصواريخ - إمكانية مشاغلة الأهداف على الارتفاعات المختلفة .
- إمكانية مشاغلة الأهداف التي تطير بسرعات تفوق سرعة الصوت .
- لمنظومة الصواريخ مديات بعيدة تمكنها من مشاغلة الأهداف قبل وصولها إلى خط تنفيذ مهامها .
- إمكانيتها للعمل تحت ظروف جوية مختلفة وفي جميع الأوقات ليلاً ونهاراً .
- قابليتها للعمل في ظروف الحرب الإلكترونية .
- قابلية الحركة والمناورة لحماية القوات أثناء سير العمليات وقابلية نقلها جواً .
- دقة عالية في التوجيه وقوة تأثير كبيرة للرأس المدمر للصاروخ .
- القدرة على مشاغلة أكثر من هدف في وقت واحد من قبل الوحدة النارية .
- احتمالية إصابة عالية لتأمين دقة في تدمير الأهداف المعادية .
- تحدد الصواريخ على القاذف الواحد وإمكانية تثبيت أجهزة التتبع والسيطرة عليها .
- إمكانية نقلها جواً للإسناد .
تصنيف الصواريخ الموجهة أرض / جو
تصنف الصواريخ حسب المديات كما يلي :

1- الصواريخ أرض / جو قصيرة المدى وتقسم بدورها إلى قسمين وهما :
أ‌. الصواريخ التي تطلق من الكتف ، وهي صواريخ أرض / جو صغيرة الحجم والوزن وتحمل من قبل جندي واحد وتطلق من الكتف ، ويحتوي الصاروخ على رأس توجيه ذاتي للتتبع بالأشعة تحت الحمراء ، وهي الصواريخ التي تعرف بالصواريخ الحرارية ، وهذا النوع من الصواريخ من الممكن التشويش عليها وخداعها.
وتعتبر الصواريخ التي تطلق من الكتف أرخص وأسهل وسائل الدفاع الجوي وبالإمكان الانتقال بها بسهولة وكانت قد قلدت تلك الصواريخ في الستينيات من القرن الماضي ومن أبرزها آنذاك صاروخ ستريلا الروسي الصنع وصاروخ رد آي العين الحمراء الأمريكي الصنع ، وبعد ذلك أدخلت العديد من التطورات التقنية لتحسين أداءها وتخفيف وزنها .
وقد تركزت تلك التطويرات على هندسة الباحثات الحرارية لتمكين الصاروخ من الاشتباك مع الهدف من الجانب بدلاً من متابعة المصدر الحراري المنبعث من فتحة المحرك النفاث للطائرة .
كما أن النسخ المطورة من هذا النوع من الصواريخ أصبحت تتمتع بباحثات حرارية متطورة مثل صاروخ Igla-v 9k38 الروسي والذي يعود لها الفضل في إسقاط العديد من الطائرات أثناء الصراع في البلقان . وصاروخ Stinger الأمريكي الشهير والذي أختبر للمرة الأولى على يد (المجاهدين في أفغانستان) والذين أعلنوا أنهم أسقطوا بواسطته العشرات من الطائرات الروسية العمودية في أفغانستان ، وهناك نسخ منه توجه بالليزر وهذا يجعل من الصعب التشويش عليه ، وتستخدم هذه الصواريخ عموماً للدفاع الجوي المنخفض وتصل مدياتها من 3كم – 5كم .
ب. الصواريخ أرض / جو قصيرة المدى المركبة على عربات و تستخدم هذه الصواريخ لمشاغلة الطائرات التي تطير بارتفاعات منخفضة ومنخفضة جداً ويصل مداها إلى 15كم مثل صواريخ (رولاند roland ) و( كروتال Crotal ) و ( سام -8 Sam-8 ) وتمتاز هذه الأنظمة بقدرتها على التحرك ميدانياً لتأمين الحماية الجوية للقوات أثناء تحركها وانتشارها .

2- الصواريخ الموجهة أرض / جو متوسطة المدى ، وتستخدم هذه الصواريخ لمشاغلة الأهداف الجوية على الارتفاعات المنخفضة والمتوسطة والعالية وغالباً لا يزيد مداها عن 20كم بالارتفاعات المنخفضة والمتوسطة مثل صواريخ سام-3 وسام-6 الروسية الصنع وصواريخ هوك الأمريكية .

3- الصواريخ الموجهة أرض / جو بعيدة المدى ، وتستخدم كذلك لمشاغلة الأهداف الجوية البعيدة المدى وتستخدم لمشاغلة الصواريخ البالستية مثل صواريخ سبارتان ، باتريوت الأمريكية وصواريخ سام – 5 الروسية .
أساليب توجيه صواريخ أرض / جو
تطورت صواريخ أرض / جو بشكل متسارع مواكبة للتطور الحاصل في وسائل الهجوم الجوي ، حيث وقد تركز تطوير الصواريخ في تطوير أجهزة الكشف والتعقب وأنظمة توجيه متقدمة تكفل للصاروخ قدرات عالية على المناورة والانعطاف والتسارع ، كما أن دقة تلك الصواريخ تتوقف على أساليب التوجيه المتبعة في هذه الصواريخ .
وأنواع أساليب التوجيه هي :

التوجيه الراداري : ويعتمد على استخدام الأشعة الكهرومغناطيسية في توجيه الصاروخ وتعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق شيوعاً إلى حد الآن ، إلا أن الصواريخ التي تعمل بالأشعة الراديوية الكهرومغناطيسية معرضة للتشويش أكثر من غيرها .

التوجيه الحراري : وتستخدم هذه الطريقة الأشعة الحرارية المنبعثة من الهدف لتوجيه الصاروخ ، ويمكن التشويش على هذا النوع من الصواريخ بإلقاء مشاعل مضيئة (Flars) من الهدف الجوي وذلك بهدف تضليل الصاروخ بانجذابه نحو مصدر الحرارة المنبعثة من المشاعل .

التوجيه بأشعة الليزر : كانت الصواريخ في الأربعينات والخمسينات تفتقر إلى الدقة في التوجيه نحو الأهداف ، ولذلك فقد بدأ التطور في مجال توجيه الصواريخ في الستينات باستعمال أجهزة الاستشعار الإلكتروني ، وتواصلت الجهود في هذا المجال باستعمال الرادارات والأشعة تحت الحمراء ، ثم بلغ هذا التطور قمته في التسعينات مع دخول استعمال الأشعة الليزرية في توجيه الصواريخ . ويعتمد هذا الأسلوب على إرسال حزمة مركزة غير قابلة للانتشار من الضوء والتي يتم توجيهها من مصدر الإضاءة الليزرية المدمج مع منظومة الصواريخ إلى الهدف .

ويتم توجيه الأشعة الليزرية نحو الهدف أولاً لكشفه وإضاءته قبل إطلاق الصاروخ ويستمر توجيه الشعاع الليزري بعد الإطلاق ليتوجه الصاروخ بواسطتها بخط مستقيم وبقوة هائلة وبسرعة الضوء نحو الهدف حتى إصابة الهدف .
وهذا النوع من التوجيه يعتبر مأموناً ومن الصعب خداعه بالوسائل الإلكترونية ، والصواريخ الموجهة بالليزر تعتبر من الأسلحة الذكية نظراً الدقة التوجيه التي تؤمن درجة عالية من الدقة في إصابة الأهداف الجوية ومن كافة الاتجاهات


المدافع المضادة للطائرات (م / ط )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
المدافع المضادة للطائرات والتي يشار إليها بالرمز (م / ط ) اصطلاحاً ، كانت دوماً أحد أكثر أشكال منظومة الدفاع الجوي تأثيراً في تاريخ الحروب المعاصرة ، والتي نذكر منها قدرتها على إسقاط عدد من طائرات الحلفاء أثناء حرب الخليج ، كما استطاعت المدافع الصربية أن تسقط وتعطب عدداً من طائرات الحلفاء في حرب كوسوفو في عام 1999م ، ونسبة كبيرة جداً من أصل 27 طائرة غير مأهولة ( بدون طيار ) استخدمتها قوات الناتو قد سقطت من قبل مدافع م / ط اليوغوسلافية .
إن المدفعية المقاومة للطائرات تعد السلاح المؤثر ضد العدو الجوي على الارتفاعات المنخفضة جداً والمنخفضة والمتوسطة . ولقد تطورت مدفعية م / ط تطوراً يواكب التطور الذي حصل في أسلحة الهجوم الجوي من ناحية سرعة الرمي وآلية الحركة واعتماد أساليب توجيه آلية . وهي مصممة لتأمين الحماية المباشرة للقوات في الميدان وأثناء المعركة وتأمين الحماية للأهداف الحيوية ضد الأهداف الجارية المقتربة بارتفاع منخفض وعلى المديات القريبة من الأهداف المدافع عنها ولذلك يمكن اعتبارها آخر خط حماية من وسائل الدفاع الجوي .
وتمتاز مدفعية م / ط بقدرة عالية على المناورة وبذلك يمكن حشدها بسرعة ، وتعمل في جميع الظروف الجوية وتختلف عياراتها من 20ملم إلى 90ملم ، والعديد منها متعددة السبطانات .

مميزات المدافع م / ط

ما زالت المدافع م / ط تحتل الصدارة في تنظيمات الدفاع الجوي لدول عديدة في العالم ، وذلك لتميزها بالعديد من الخصائص القتالية والتكتيكية فهي رخيصة الثمن بالمقارنة مع منظومات الصواريخ ، وتمتاز بكثافة نيران عالية وبسرعة رمي كبيرة وبسرعة في فتح النار على الأهداف وبصغر المنطقة الميتة التي لا يستطيع المدفع مشاغلة الأهداف فيها . كما أن تكاليف خدمتها وإدامتها بسيطة نسبياً بالمقارنة مع الطائرات والصواريخ الموجهة .
ومن ناحية أخرى تكون المدافع م / ط قليلة التعرض للتشويش إلا الموجهة بالرادار ، وبإمكانها مشاغلة الأهداف بالرمي المستمر ولها قابلية لمشاغلة الأهداف الأرضية والبحرية . وكذلك يمكن رفع حالة الاستعداد لها بوقت قصير ولديها القدرة على فتح النار أثناء التنقل ومن الوقفات القصيرة

أنواع المدافع م / ط :

يمكن تقسيم المدافع م / ط من حيث عياراتها كما يلي :
المدافع م / ط الخفيفة : والتي يتراوح عيارها بين 20ملم على 59 ملم مثل مدافع عيار 23ملم ،35ملم ، 37ملم ، 57ملم وتستخدم أساساً لتأمين الحماية والأهداف الصغيرة ذات الأهمية .
المدافع م / ط المتوسطة : والتي يتراوح عيارها بين 60ملم إلى 100ملم مثل المدفع 90ملم ، والمدفع عيار 100ملم ، وتستخدم لحماية الأهداف الحيوية ومناطق القوات من الهجمات المعادية على الارتفاعات المتوسطة بالتعاون مع الصواريخ والمتصديات .
المدافع م / ط الثقيلة : وهي المدفعية التي يزيد عيارها عن 100ملم وعادة تستخدم مثل هذه المدافع في البحرية مثل المدفع عيار 127 ملم والمستخدم لحماية القطع البحرية .
وهناك جوانب أخرى للاختلاف والمقارنة بين مدفعية م / ط حيث تختلف بعدد سبطاناتها فمنها المفردة والمزدوجة أو الرباعية أو السداسية لزيادة كثافة النيران . وكلما زاد عدد السبطانات قل عيار المدفع ( قطر السبطانة ) كما تختلف من حيث عملها فمنها ما يدار يدوياً ومنها ما يدار كهربائياً ، وهناك اختلافات أخرى في العيار مما يؤدي إلى اختلاف في المدى والارتفاع فكلما صغر العيار وقل المدى تطلب إبعاد المدفع عن مركز الهدف المحمي لضمانة إصابة الهدف أو إبعاده قبل نقطة إطلاق القنابل ، وكلما زاد المدى زاد احتمال الخطأ الناجم عن التصويب . كما يفضل استخدام المدفع الذي يؤمن مديات كافية لإسقاط الطائرات المعادية قبل إفلات أسلحتها باستخدام أحدث وسائل التسديد المتوفرة . وتعد المدافع ذات المديات 5-6 كم وارتفاع 4-6كم مثالية لهذا الغرض في الوقت الحاضر ، وكلما كانت المدفعية م / ط ذاتية الحركة كانت ملائمة أكثر للعمل مع القوات الميدانية

أجهزة التصويب والسيطرة

تختلف المدافع م / ط فيما بينها بعدة نقاط من حيث التوجيه ، فغالبية المدافع وبالأخص الخفيفة منها توجه بصرياً بواسطة أجهزة التسديد الاعتيادية ، بينما يوجه القسم الآخر من المدافع نحو أهدافه بالرادار والذي يقوم بتحديد الهدف بالحاسبة الإلكترونية . والمدافع الموجهة بالرادار تستطيع العمل بالرادار ليلاً وبالأحوال الجوية الرديئة إلا أنها عرضة للتشويش .
كما أن أحد أهم مزايا المدفعية م / ط هي أن الإجراءات المضادة الإلكترونية لها تأثير ضئيل عليها ، ويمكن الاشتباك في الوضع البصري فقط إذا استخدمت الإجراءات الإلكترونية المضادة المعادية ، ولكن التصويب البصري يحتاج إلى حساب زاوية البعد وأفضل طريقة لتحقيق هذه العملية هي أن تكون من خلال جهاز التصويب نفسه ، وتكمن أهمية نظم السيطرة على النيران ونظم التصويب في قدرتها على التخلص من قيام العامل بحساب سرعة الهدف واتجاهه ومداه ، وتؤدي تلك الحسابات اليدوية إلى وجود شك كبير أثناء الاشتباك والذي يرجع عادة إلى عامل الخطأ البشري.
من الطبيعي أن تكون تلك الأخطاء متغيرة وترجع إلى التدريب غير المتكرر والضعيف ، والإجهاد والضغط العصبي والجسماني الذي يتعرض له المستخدم أثناء القتال ، وتعمل جميع هذه العوامل على وجود أخطاء في حسابات زاوية البعد حيث تتراوح تلك الأخطاء بين (0.6 -2 ) درجة ، وكلما قـَلت دقة التصويب كلما زاد الانتشار وقل احتمال الإصابة وبالعكس.
لذلك فإن أهمية إزالة دور العامل البشري أو على الأقل محاولة تقليل عدد المهام التي يقوم بها والعمل على آلية وظائف نظم التصويب ونظم السيطرة على النيران سيكون له تأثير كبير على دقة النيران .
وقد طورت العديد من الشركات أجهزة التصويب البصرية لتصويب المدافع م / ط ، والأنواع الأساسية من أجهزة التصويب هي التي تستقر بالجيروسكوب ، وكذلك طورت الشركات المختصة أجهزة لتحديد المدى بالليزر وكذلك أجهزة التصوير الحراري لتوفير الرؤية ليلاً وأثناء الظروف الجوية السيئة .
لقد تطورت المدافع م / ط من جميع النواحي المتعلقة بأدائها حيث أصبحت الأنواع الحديثة تعتمد على الأجهزة الآلية في إدارتها وتوجيهها وتضم في تكوينها أحدث نظم السيطرة على النيران والتصويب مما أكسبها خصائص قتالية فعالة ضد الأهداف الجوية .

منظومة الإنذار والسيطرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
في الحرب الحديثة تتسم معركة الدفاع الجوي بالسرعة وتغير الموقف مما يتطلب السرعة العالية في تقدير الموقف الجوي واتخاذ القرار المناسب لمواجهة العدو الجوي ، وهذا يعتمد بشكل أساسي على سيل من المعلومات المتواصلة من وحدات الإنذار والسيطرة لكي تتمكن منظومة الدفاع الجوي من توظيف واستخدام إمكانياتها بصورة صحيحة والسيطرة عليها بكفاءة .
ولذلك فإن نجاح معركة الدفاع الجوي يتوقف على توفر منظومة الإنذار والسيطرة الكفؤة التي تضم في تكوينها كافة العناصر اللازمة لتأمين الإنذار المبكر أولاً ومن ثم تأمين القيادة والسيطرة على وسائل الدفاع الجوي .

عناصر منظومة الإنذار والسيطرة :
1- منظومة الاستخبارات :
إن عنصر الاستخبارات والحصول على معلومات عن العدو عنصر مهم في الحرب عموماً . وفي التخطيط للدفاع الجوي لابد من الحصول على المعلومات عن القوات الجوية المعادية ومواصفات طائراتها وأساليب قتالها ومناوراتها وأنواع الأسلحة التي تحملها ومواصفاتها وذلك لكي يكون بالإمكان تقييم التهديد الجوي المعادي واتخاذ القرار لتحديد الأهداف الحيوية المطلوب حمايتها بوسائل الدفاع الجوي وتحديد أفضل طريقة للدفاع عنها . ويتم تجميع هذه المعلومات من مصادر الاستخبارات كافة – مثل الاستخبارات الإلكترونية المختلفة والعملاء والجواسيس وطائرات الاستطلاع وغيرها ، ويتم بعد ذلك تحليل ودراسة تلك المعلومات ومن خلالها يتم التوصل إلى صورة محتملة لشكل واتجاه وقوة التهديد الجوي المعادي .

2- وسائل تأمين الإنذار :
وهي الوسائل والمعدات التي تستخدم في كشف الأهداف الجوية المعادية ونقل هذه المعلومات في الوقت المناسب إلى مراكز قيادة الدفاع الجوي لأجل معالجة هذه الأهداف وتدميرها . إن الوسائل الرئيسية في هذه المنظومة هي أجهزة الرادار التي يتم بواسطتها كشف تلك الأهداف ومتابعة مسارها ، بالإضافة إلى المراصد البصرية التي ترصد الطائرات المعادية بالمناظير ... وتصنف الرادارات حسب مواصفاتها التعبوية على النحو الآتي:
‌أ- رادارات الكشف البعيد : وتستخدم لتأمين كشف العدو الجوي على أقصى مدى من الحدود الدولية والإنذار عنه وإعطاء الدلالة(المعلومات) عنه إلى وسائل الكشف ذات المدى الأقل . وبالرغم من الإمكانيات العالية في كشف الأهداف على مسافات بعيدة وارتفاعات عالية فإن رادارات الكشف البعيدة يكون لها دقة أقل نسبياً لأنها تقوم بكشف الأهداف على مسافات بعيدة .
‌ب- رادارات الكشف القريب : وتستخدم لكشف العدو الجوي العامل على ارتفاعات منخفضة وتتميز هذه الرادارات بإمكانياتها على كشف الأهداف المنخفضة وقابليتها في التخلص من الانعكاسات الأرضية القوية . وتكون قدرة هذه الرادارات قليلة نسبياً بسبب صغر حجمها ، إلا أنها تتميز بقابلية حركة عالية.
‌ج- رادارات الكشف والتوجيه : وهي رادارات تقوم بتوجيه الطائرات المقاتلة نحو موقع الهدف الجوي بدقة عالية وذلك بتأمين معلومات دقيقة عن الهدف الجوي المعادي ( اتجاه ، مسافة ، ارتفاع ) .
‌د- رادارات الكشف والتوجيه لمنظومات الصواريخ ومدفعية م / ط : توفر هذه الرادارات مدى كشف جيد يؤمن وقتاً كافياً لمنظومات الصواريخ والمدفعية م / ط وإعداد المعلومات للإطلاق وفتح النار وتدمير الهدف على أبعد مدى ممكن ، وتؤمن هذه الرادارات مسك الهدف من قبل محطة توجيه الصواريخ أو المدفعية م / ط والتي تقوم بدورها بتوجيه الصواريخ أو نيران المدفعية إلى الهدف المخصص وتدميره.
‌ه- رادارات الكشف المحمولة جواً : نظراً لما تعانيه الرادارات الأرضية من بعض المحدوديات ومنها ضرورة تمركزها على أماكن مرتفعة لكي لا تصطدم أشعتها بالعوارض الطبيعية أو الاصطناعية التي يزيد ارتفاعها عن ارتفاع الرادار ، ولكونها ثقيلة ويصعب تغيير أماكنها بسرعة عند اكتشافها من قبل الأجهزة المعادية ، ولقلة دقتها في كشف الأهداف الجوية المنخفضة جداً لتأثر شعاع الرادار بالهواء والغازات القريبة من سطح الأرض ، فقد كان من الضروري أن يفكر خبراء الرادار في طريقة للتغلب على تلك المحدوديات وكان الحل العملي الذي توصلوا إليه هو صنع الرادارات المحمولة جواً .

إن الرادار المحمول جواً بشكله المبسط يتكون من رادار محور ومركب على طائرة معينة ومحورة ، حيث تحتوي الطائرة في داخلها إضافة إلى أجهزة الرادار أجهزة مواصلات ترتبط بمراكز الدفاع الجوي والأرضي والبحري أو بقواعد جوية معينة تتواجد فيها الطائرات الاعتراضية . وقد سميت الطائرة وما تحمله من أجهزة كشف وإنذار وسيطرة بـ ( منظومة الإنذار المبكر والسيطرة المحمولة جواً ) أو ما تسمى اختصاراً بطائرة ( الأواكس AWACS) اختصاراً للعبارة ( Air borne warning and control system ) . وتقوم طائرات الإنذار المبكر والسيطرة المحمولة جواً (AWACS) بتأمين المراقبة المستمرة للموقف الجوي على عمق كبير وبالتالي تأمين الإنذار المبكر لوسائل الدفاع الجوي عن اقتراب الأهداف الجوية المعادية . وتتمكن المعدات المركبة على الطائرات (AWACS) من كشف وتمييز الأهداف الجوية وتحديد إحداثياتها وسرعة طيرانها ومتابعة الطائرات الاعتراضية الصديقة والسيطرة على طيرانها والقيام بتوجيهها لاعتراض الأهداف الجوية ونقل المعلومات بشكل مستمر عن الموقف الجوي إلى مراكز القيادة والسيطرة الأرضية .

وكانت حرب فيتنام قد شهدت أول استخدام لطائرات مزودة برادارات بعيدة المدى تكشف الأهداف في كل الاتجاهات ومن أشهر الأنظمة الرادارية المحمولة جواً طائرة الاواكس (AWACS) والتي تعتبر من الأنظمة الرئيسية في العالم وقد صنع منها 36 طائرة منها 5 طائرات لدى المملكة العربية السعودية ، وكذلك الطائرة (هوك آي E-2 Hawkeye) والتي دخلت الخدمة لدى سلاح البحرية الأمريكية في عام 1964م ، والنظام الروسي ( بيريف ) ونظام ( جونيت ستارز ) المحمول على طائرة (E-8c) .

مراكز القيادة والسيطرة الأرضية :
تحتوي هذه المراكز على العناصر القيادية والفنية التي تدير عمليات الدفاع الجوي وتسيطر على وسائله ، ويجب أن يتوافر فيه وسائل القيادة والسيطرة الآلية القادرة على تأمين عملية تحليل المعلومات واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وكذلك يجب أن تتوفر فيه الكوادر القيادية البديلة باستمرار والمؤهلين بشكل جيد لاستخدام وسائل الدفاع الجوي المتاحة لتحييد العدو الجوي قبل وصوله إلى أهدافه .
إن أنظمة القيادة والسيطرة الآلية تضمن أفضل استخدام للأسلحة وتأمين بيانات الهدف ومعالجتها في ظل وجود التشويش وكذلك تخصيص بيانات الاعتراض وتحديد عدد الصواريخ اللازمة للاشتباك مع الهدف الجوي بأقصى درجة من احتمالية الإصابة ، كما أنها تساعد في اتخاذ القرار المناسب في تخصيص المهمة للسلاح المناسب وفي الوقت والزمن المناسبين .

ومن ناحية أخرى تبرز أهمية مراكز القيادة والسيطرة الآلية أثناء القتال في ظل ظروف استخدام العدو للحرب الإلكترونية والغارات الجوية المكثفة ، حيث أنه سيصبح من الصعب استخدام الأسلحة بفعالية بدون أنظمة القيادة والسيطرة الآلية .

وقد أثبتت الحروب الأخيرة بأن تحقيق أقصى كفاءة لأسلحة الدفاع الجوي الحديثة يمكن تحقيقها فقط في حالة ربط هذه العناصر في نظام متكامل للقيادة والسيطرة الآلية والذي يحقق استخدام هذه الأسلحة في الوقت الفعلي .
وهناك عدة أنواع من مراكز القيادة والسيطرة ، فمنها ما هو ثابت ومنها ما هو متحرك ومركب داخل شاحنات كبيرة مثل نظام (SENEZh-MIE) و (RUbezh-inE ) الروسية الصنع وكذلك هناك أنظمة قيادة وسيطرة محمولة جواً مثل الأواكس .
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NAVY
مقـــدم
مقـــدم
NAVY

ذكر
عدد المساهمات : 1215
نقاط : 1750
سمعة العضو : 56
التسجيل : 25/04/2010
الموقع : DZ
المهنة : DGSN
نقاط التميز : 290
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس 44444410

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت أبريل 16, 2011 5:12 pm

جزاك الله على هذا الموضوع الكامل و المتكامل... 116
119
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
xperia
جــندي



عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
سمعة العضو : 0
التسجيل : 05/11/2011

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 9:16 am

بارك الله في على هذا الموضوع القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OFP
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
OFP

ذكر
عدد المساهمات : 8639
نقاط : 10194
سمعة العضو : 450
التسجيل : 09/10/2011
نقاط التميز : 40
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_back11

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 10:17 am

جزاك الله واصل واصل الرمي

______________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كتيبة مضادة للطائرات
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
كتيبة مضادة للطائرات

ذكر
عدد المساهمات : 6567
نقاط : 7435
سمعة العضو : 232
التسجيل : 28/06/2009
نقاط التميز : 40
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس 44444410

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 2:22 pm

مصطلحات رنانة في عالم الدفاع الجوي :

- الحركية العالية
- التكامل
- مكافحة التدابير الالكترونية المضادة
- الخداع والتمويه
- المرونة

______________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ


عدل سابقا من قبل كتيبة مضادة للطائرات في السبت نوفمبر 05, 2011 5:33 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
moskva
مقـــدم
مقـــدم
moskva

ذكر
عدد المساهمات : 1020
نقاط : 1901
سمعة العضو : 25
التسجيل : 14/01/2011
الموقع : سطيف cmoskva@yahoo.com
نقاط التميز : 130
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_back11

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 4:28 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جزاك الله 114 114 114 114 114 114
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OFP
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
OFP

ذكر
عدد المساهمات : 8639
نقاط : 10194
سمعة العضو : 450
التسجيل : 09/10/2011
نقاط التميز : 40
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_back11

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 4:50 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
مصطلحات رنانة في عالم الدفاع الجوي :

- الحركية العالية
- التكامل
- مكافحة التدابير الالكترونية المضادة
- الخداع والتمويهذ
- المرونة

والمناورة

______________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كتيبة مضادة للطائرات
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
كتيبة مضادة للطائرات

ذكر
عدد المساهمات : 6567
نقاط : 7435
سمعة العضو : 232
التسجيل : 28/06/2009
نقاط التميز : 40
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس 44444410

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 5:25 pm

اختزلت المناورة في الحركية العالية وان كان مفهوم المناورة يتعدى المناورة الحركية 114

______________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OFP
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
OFP

ذكر
عدد المساهمات : 8639
نقاط : 10194
سمعة العضو : 450
التسجيل : 09/10/2011
نقاط التميز : 40
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_back11

الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس   الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس I_icon_minitimeالسبت نوفمبر 05, 2011 5:27 pm

بالتأكيد زميلي المدافعي بالتأكيد 256

______________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدفاع الجوي ,,,, مقومات و أسس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش الوطني الشعبي Forum de l'Armée Nationale Populaire :: قـــــــــســــم الـــــــــــجـــيش الـــجـــــــــــــــــزا ئــــــــــــري :: الدفاع الجوي :: دراسات-
انتقل الى: